الثلاثاء، 17 أبريل، 2012

قصيدة الوصاية : من نظم الشيخ إبن اعلي ولد آرزين .




يــــــامن اخفاه حال الدنيــــا واحــوال ناسهــــا يتصنت ليــــا
اشحـــال من قــول اورد فيهــم يا من اصغاه
علــــى الطمع رتكب حـــال الدنيـــا او حيها و على ما هيــــا
...
كيف من يرتكب سور اعلى الفضا أو عـــلاه
احروف الطمع كيف اهل الدنيــــا اجبـــاح من داخــل مخويــا
آش ترجـــا فلـــي خــاوي اعـــلاش ترجـــاه
هيـــا لغـــرور ولا هيــــا بهــــا كــا ايغرو لوشـــاق المشقيـــا
خــاب من يسعهـــا لغـــرور كــان مسعـــــاه
اللي كــا ايكنــز الفضـة بهـــــا اجبههــــم تضحـى مـكــوييــــا
يوم يصـــلاو اعلــى حـر الجحيــم والضــــاه
جنــة الكل فــاجر وسجـن المومنيــن شــافـوهــا الصـــوفيـــا
اســـلامت أللي سلم في اهوهـــا أو خـــــلاه
هيـــــا اسواقنــــــا وحنيــــا لمسوقيــن لشيــــات المـفـضيـــا
من ذخلهـــا يخرجهـــا واش خــرج امعــــاه
أللـــي اتقــدم اتــوجــدو واللــي تنفـــق اتــربحـــو لاشكييــــا
اوكـــل مـــــا تركتــي مخسور غيرك الـــداه

الازمة (الحربة)

لله يــابن الــدنيــا خـــود اوصــايت الــذهــات اللــي مــرويـــا
قــول مــومن ليـك اعطـاهــا او خــوك فــالله

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق